اليوم الجمعة 01 مارس 2024م
المحامين العرب: استهداف الاحتلال للمدنيين أثناء انتظارهم تلقي مساعدات إنسانية عمل جبانالكوفية تشييع جثمان الشهيدة ضحى أبو عيد في بلدة بدوالكوفية قوات الاحتلال تعتدي على المصلين في طريق باب السلسلة خلال مغادرتهم المسجد الأقصى المبارك وتقوم برشهم بغاز الفلفلالكوفية الآلاف يشيعون الشهيدين الشقيقين الشوامرة في الخليلالكوفية بسبب اكتظاظ السجون.. الاحتلال يقرر الإفراج عن أسرى إداريينالكوفية «الخارجية» تطالب بفرض عقوبات على حكومة الاحتلال لإجبارها على حماية المدنيينالكوفية الصحة: الاحتلال ارتكب 16 مجزرة ضد العائلات في قطاع غزة راح ضحيتها 193 شهيداً و 920 مصابا خلال الـ24 ساعة الماضيةالكوفية الصحة: ارتفاع حصيلة عدوان الاحتلال على غزة 30228 شهيدا و 71377 مصابا منذ السابع من أكتوبر الماضيالكوفية ارتفاع عدد الأطفال الذين توفوا بسبب سوء التغذية وعدم توفر العلاج في مستشفى كمال عدوان إلى 8الكوفية الاحتلال يسلم جثمان الشهيدة ضحى أبو عيدالكوفية بث مباشر.. تطورات اليوم الـ 147 من عدوان الاحتلال المستمر على قطاع غزةالكوفية الصحة: الاحتلال ارتكب 16 مجزرة ضد العائلات في غزة راح ضحيتها 193 شهيدا و 920 مصاباالكوفية «تيار الإصلاح»: مجزرة الرشيد تجسد الطبيعة البغيضة لعقلية الإبادة الجماعية الإسرائيليةالكوفية شهداء الأقصى: استهدفنا آلية عسكرية صهيونية بقذيفة "آر بي جي" شرق مخيم جباليا شمالي قطاع غزةالكوفية فيديو|| الإمارات ومصر تبدآن عملية «طيور الخير» لإسقاط المساعدات الإنسانية في شمال غزةالكوفية اليمن تدين مجزرة «شارع الرشيد»الكوفية الهلال الأحمر: نطالب بمستشفيات ميدانية لعجز مستشفيات القطاع عن تقديم الخدمة للمصابينالكوفية أبو الغيط: الاحتلال يحاصر الفلسطينيين بالجوع والرصاصالكوفية إسبانيا وفرنسا تنددان بمجزرة «شارع الرشيد»الكوفية بوريل يندد بمجزرة شارع الرشيد ويصفها بأنها غير مقبولة على الإطلاقالكوفية

رسائل نتنياهو الأخيرة

14:14 - 12 فبراير - 2024
نبيل عمرو
الكوفية:

بينما انقضى الشهر الثالث من الحرب على غزة، التي اتسعت لتقف بحذر على حافة اشتعال إقليمي واسع، يقف السيد نتنياهو في مكان لم يسبق أن وجد نفسه فيه.

داخلياً... تنتظر الأغلبية الشعبية والحزبية الفرصة السانحة لإنهاء وجوده على رأس الحكومة.

وأميركياً، لم تعد الإدارة التي مالأته يوم السابع من أكتوبر (تشرين الأول) حد المشي وراءه معصوبة العينين، قادرة على المواصلة معه، بعد هذا الكم الهائل من الدمار والموت وإغلاق الآفاق، إذ لم يبقَ على بايدن الذي يفتخر بصهيونيته إلا رفع الشعار القديم... أنقذوا إسرائيل من ذاتها.

ودولياً... منذ تبلور إجماع يدعوه لوقف الحرب والذهاب إلى المسار السياسي أي نحو القبول بالدولة الفلسطينية، ولأول مرة يكون هذا الإجماع مطلقاً إلى هذا الحد، دون إغفال أهمية امتداداته داخل إسرائيل ذاتها.

وإقليمياً... ولننظر ملياً إلى الدول التي تقيم علاقات دبلوماسية تسمى بالتطبيعية، فسنرى... تركيا الأطلسية أول دولة إسلامية أقامت علاقات مع إسرائيل، تتهم الدولة العبرية بالمروق، وتتهم رئيس وزرائها بالفاشية والعنصرية، أمّا رائدة السلام العربي الأولى مصر، فها هي تقف على سلاحها في رفح، إن لم يكن ذلك مؤشراً على حرب، فهو بالتأكيد مؤشرٌ على حالة اللااستقرار واللارسوخ في السلام، إذ ليس مجرد عشرات الدبابات نُقلت إلى رفح، بل نقلت الرسالة الأخطر، التي وجهها وزير خارجية مصر لإسرائيل، مفادها بأن تطور الأمر لعمل عسكري على الخط الحذر الساخن في رفح سيعلّق العمل باتفاقية السلام، وهذا تحذير لم يحدث بل ولم يجرِ التلويح به من قبل، أمّا الدولة الثانية في إقامة العلاقات الدبلوماسية وهي الأردن، فلم يعد السلام «البيروقراطي» مستقراً، فالبلد رسمياً وشعبياً يغلي، وإن كنا لا نتوقع حرباً فما هو قائم الآن غيّر مفهوم السلام المستقر، لتحل محله الهواجس والمخاوف والحذر الدائم وهذا هو المستنبت الذي ينتج العداوة والكراهية والحقد وما ينجم عنه من سلوك لا يُعرف كيف يتطور.

نتنياهو الذي وضع ناراً إضافية تحت المرجل الذي يغلي في غزة والمنطقة، يواصل بث رسائله لأنصاره أولاً ولخصومه ثانياً ولحلفائه ثالثاً وللعرب دائماً.

رسالته لأنصاره، مفادها بأنه ليس غيره من أرسلته الأقدار لمنع ولادة دولة فلسطينية، وليس غيره من يملك مؤهلات جر إسرائيل كلها إلى أقصى درجات التشدد وتكييف الدولة لتكون على مقاس «الحريديم» وليس على مقاس الادعاء التقليدي بديمقراطيتها وعلمانيتها وحضاريتها.

وهذه الرسالة لا ينقلها وحده بلغته العبرية والإنجليزية المتمكنة، بل يسمح لحلفائه ببثها وممارستها فعلاً وأهمهم الثنائي بن غفير وسموتريتش، مستأذناً الرجلين بإظهار بعض اختلاف معهما لمتطلبات الزينة.

ورسالته للمرضعة أميركا تقول: هذا حليفي ترمب يقف خلف الباب وها هم الأعوان في الكونغرس الذين صفقوا لي وقوفاً رغم إدارة أوباما في حينه، يتأهبون للعودة إلى البيت الأبيض، وهؤلاء لن يرفعوا شعار أنقذوا إسرائيل من ذاتها، بل سيقرون الدعم غير المشروط بأوكرانيا ومن دونها.

وللحقيقة فإن رسائل نتنياهو تبدو قليلة الجدوى إن لم أقل عديمة التأثير في المسارات التي يعترضها، فرسالته لأنصاره قيدٌ عليه أكثر من أن تكون ضمانة له، هكذا تقول استطلاعات الرأي المهنية التي وضعته خلف المتربص غانتس بأصوات كثيرة، وخلف مجموع معارضيه بأصوات ومقاعد ضوئية.

أمّا رسالته للمرضعة الأميركية فلن تغير من أمر مصيره شيئاً سواء كان بايدن في البيت الأبيض أو ترمب، فحين يتجرد من سلاح الأغلبية المتفوقة في إسرائيل، فسيكون عارياً تماماً في واشنطن، وحتى في الكونغرس والأيباك.

الأهم رسائله للعرب، فقد تم إجهاضها بالموقف السعودي الذي وضع النقاط المناسبة فوق الحروف المناسبة، وفي الوقت المناسب، وبالموقف المصري التحذيري والأردني كذلك.

لسان حال نتنياهو ورسائله، وبالسلوك الذي يمارسه، يجسد تعبيراً غايةً في الدقة، إنه يقول للعرب «احذروا السلام معي».

المكان الذي وجد نتنياهو نفسه فيه لا مخرج منه، فهو لا يملك إلا مواصلة الهروب إلى الأمام والانتقال من مجازفة إلى أخرى وعداد الخسائر يواصل العمل.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق