اليوم الجمعة 01 مارس 2024م
عاجل
  • قوات الاحتلال تعتدي على المصلين في طريق باب السلسلة خلال مغادرتهم المسجد الأقصى المبارك وتقوم برشهم بغاز الفلفل
المحامين العرب: استهداف الاحتلال للمدنيين أثناء انتظارهم تلقي مساعدات إنسانية عمل جبانالكوفية تشييع جثمان الشهيدة ضحى أبو عيد في بلدة بدوالكوفية قوات الاحتلال تعتدي على المصلين في طريق باب السلسلة خلال مغادرتهم المسجد الأقصى المبارك وتقوم برشهم بغاز الفلفلالكوفية الآلاف يشيعون الشهيدين الشقيقين الشوامرة في الخليلالكوفية بسبب اكتظاظ السجون.. الاحتلال يقرر الإفراج عن أسرى إداريينالكوفية «الخارجية» تطالب بفرض عقوبات على حكومة الاحتلال لإجبارها على حماية المدنيينالكوفية الصحة: الاحتلال ارتكب 16 مجزرة ضد العائلات في قطاع غزة راح ضحيتها 193 شهيداً و 920 مصابا خلال الـ24 ساعة الماضيةالكوفية الصحة: ارتفاع حصيلة عدوان الاحتلال على غزة 30228 شهيدا و 71377 مصابا منذ السابع من أكتوبر الماضيالكوفية ارتفاع عدد الأطفال الذين توفوا بسبب سوء التغذية وعدم توفر العلاج في مستشفى كمال عدوان إلى 8الكوفية الاحتلال يسلم جثمان الشهيدة ضحى أبو عيدالكوفية بث مباشر.. تطورات اليوم الـ 147 من عدوان الاحتلال المستمر على قطاع غزةالكوفية الصحة: الاحتلال ارتكب 16 مجزرة ضد العائلات في غزة راح ضحيتها 193 شهيدا و 920 مصاباالكوفية «تيار الإصلاح»: مجزرة الرشيد تجسد الطبيعة البغيضة لعقلية الإبادة الجماعية الإسرائيليةالكوفية شهداء الأقصى: استهدفنا آلية عسكرية صهيونية بقذيفة "آر بي جي" شرق مخيم جباليا شمالي قطاع غزةالكوفية فيديو|| الإمارات ومصر تبدآن عملية «طيور الخير» لإسقاط المساعدات الإنسانية في شمال غزةالكوفية اليمن تدين مجزرة «شارع الرشيد»الكوفية الهلال الأحمر: نطالب بمستشفيات ميدانية لعجز مستشفيات القطاع عن تقديم الخدمة للمصابينالكوفية أبو الغيط: الاحتلال يحاصر الفلسطينيين بالجوع والرصاصالكوفية إسبانيا وفرنسا تنددان بمجزرة «شارع الرشيد»الكوفية بوريل يندد بمجزرة شارع الرشيد ويصفها بأنها غير مقبولة على الإطلاقالكوفية

من مفارقات الحرب الوجودية الجارية بين الفلسطينيين والإسرائيليين

10:10 - 12 نوفمبر - 2023
د. طلال الشريف
الكوفية:

هي ليست كمن قبلها، لقد اهتزت دولة اسرائيل مع أول هجمة فلسطينية حقيقية في السابع من اكتوبر بغض النظر عن التفاصيل ووجهات النظر.

باختصار شديد، عدنا لنرى ويرى الاسرائيليون والأمريكان والغرب والشرق أن وجود اسرائيل ليس له ضمانة إلا وجود دولة فلسطينية رغم كل ما يحدث وليس العكس بأن ضمانة وجود دولة فلسطينية مرتبط بوجود دولة اسرائيل، فوجود دولة فلسطين حادث اليوم او غدا بوجود اسرائيل أو بعدم وجودها .. أي إذا انتهت دولة اسرائيل ستعود دولة فلسطين إلى ما كانت عليه وإذا بقيت دولة اسرائيل فعليها أن توجد هي دولة فلسطين لضمان بقائها.

سبعون عاما من وجود اسرائيل لم يفن الفلسطينيون ولم يكونوا في أي لحظة من تاريخ الصراع حتى في هزائمهم والعرب من اسرائيل في حالة قلق وجودي ولن يحدث ذلك رغم كل المعاناة والدم والدمار والتهجير، والحقيقة الوجودية ليست بمنظور الأقوى والأضعف عسكريا فإسرائيل هي الأقوى عسكريا ولكن بمنظور أن السلام العادل أقوى وأكثر استدامة من كل الأسلحة والحروب.

اتركوا كل تفاصيل الحرب ومآسيها واقرؤا مشهد طابور النزوح الهادر وبراياته البيضاء للعبور إلى الجنوب، جنوب غزة من شمالها، لتروا في العمق العقلي كيف تتخفي الدبابة الاسرائيلية بتلة الرمل لتراقب طابور النازحين وتساءلوا من الخائف على وجوده؟ ومن خائف مٍن مَن؟ المختفي في الرمل أم السائر على قدميه ومَن يفتش مَن؟ ليكتشف النازحون والعالم أن الذي يفتشهم هو الخائف على وجوده، وإلا لماذا يفتشهم؟

من الخائف أكثر ،ومن المطمئن على وجوده أكثر؟ الفلسطيني النائم في بيته وأطفاله أم الذي يقصفهم بطائرته ويهرب، أو الذي يقصفهم من دبابته ولا يستطيع النزول منها؟

كان ذلك المشهد والنزوح أيضا في العام ١٩٤٨ أي قبل خمس وسبعين عاما ولم تطمئن دولة اسرائيل على وجودها حتى الآن.

لا تهديد وجودي على الفلسطينيين والتهديد الوجودي هو لدولة اسرائيل فقط وفقط لعدم وجود دولة فلسطينية .. الآن هم فهموا ذلك والغرب والشرق وأمريكا والعالم كله ، لذلك ستقوم دولة فلسطين اليوم أو بعد حين مهما طال هذا الحين.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق