اليوم الجمعة 29 سبتمبر 2023م
الاحتلال يعتقل 3 شبان من العوجا شمال أريحاالكوفية الفصائل تؤكد ضرورة إجراء الانتخابات المحلية في قطاع غزةالكوفية بعد تدخل الوسطاء.. تهدئة على حدود غزة والاحتلال يتعهد بتقديم تسهيلاتالكوفية 23 عاما على انتفاضة الأقصى والمعاناة لا تزال مستمرةالكوفية سلطات الاحتلال تفتح معبر "إيرز" وتسمح بدخول العمال والمسافرينالكوفية سلطات الاحتلال تفرض إغلاقًا كاملا على الضفة وغزةالكوفية إصابتان بالرصاص الحي خلال مواجهات مع الاحتلال شمال الخليلالكوفية قوات الاحتلال تعتقل المرابطة سماح محاميد وتصعد انتهاكاتها بالقدسالكوفية الاحتلال ينقل الأسير كايد الفسفوس من "عسقلان" إلى عيادة سجن الرملةالكوفية جيش الاحتلال يعتقل مواطنين اثنين شمال قطاع غزةالكوفية صور|| اندلاع حريق في منطقة أحراش "بئيري" في غلاف غزةالكوفية في ذكرى انتفاضة الأقصى.. مسارات معطلة وواقع سياسي معقدالكوفية دلالات تصريحات السوداني.. ومستقبل التحالف الدولي في العراقالكوفية قوات الاحتلال تقتحم بلدة العوجا شمال أريحاالكوفية الكنيسة الأنجليكانية في جنوب إفريقيا تقرر إعلان «إسرائيل» دولة فصل عنصري"الكوفية البنك المركزي الصيني يضخ سيولة في النظام المالي من خلال إعادة شراء عكسيةالكوفية لافروف: اللجنة الأولمبية تستغل الوضع في أوكرانيا لانتهاك الميثاق الأولمبيالكوفية الاتحاد الدولي للسباحة يهدد بإيقاف السباحين الروس بسبب تحدثهم إلى وسائل الإعلامالكوفية وفاة الممثل مايكل غامبون صاحب شخصية "دمبلدور" في سلسلة "هاري بوتر"الكوفية في ذكرى انتفاضة الأقصى.. مسارات معطلة وواقع سياسي معقدالكوفية

هل المناورات ستتحول إلى حرب إقليمية؟

16:16 - 03 يونيو - 2023
تمارا حداد
الكوفية:

يُجري كل من حزب الله ودولة الاحتلال مُناورات عسكرية ذات طابع هجومي استباقي وليس دفاعيا في ظل التهديدات المُستمرة من كلا الطرفين في سياق التصعيد بين (الكيان وايران) بالتحديد حول الملف النووي الذي هو نقطة الخلاف الأساسية بين الكيان واميركا حيث هناك محاولات من قبل الولايات المتحدة الامريكية نحو بلورة الاتفاق النووي ولكن بشروط لدى الطرفين (الامريكي_ الايراني) لإتمامه، إلا أن الكيان لا يُريد هذا الاتفاق وهذا إحدى أسباب المُناورات الحالية لدى الطرفين(حزب الله_الكيان الصهيوني).
والاثنان يصرخان بوجه الإدارة الأمريكية حيث أن الكيان يبتزها ويُريد أن يرسل رسالة من تلك المناورات التي يقوم بها بانه سيقوم بإشعال فتيل الحرب في الشرق الأوسط وإما الهدوء مُقابل السماح الأمريكي بتمرير الإصلاحات القضائية واستمرار برنامج حسم الصراع (الاسرائيلي-الفلسطيني) الذي يقوده اليمين العجيب المتطرف.
فيما حزب الله الذراع الأساسي لإيران في المنطقة يصرخ بشكل غير مُباشر بوجه الإدارة الامريكية بإما الدفع نحو بلورة الاتفاق النووي بشروط ايرانية وإما الحرب، كلا الطرفين يعملان على ابتزاز الولايات المتحدة الامريكية لتحقيق أهداف وأن عدم تحقيقها فإن المُناورات ستتحول فعلياً إلى حرب إقليمية وبالتحديد اذا تم إعطاء ضوء أخضر أمريكي إذا شعر الأخير بتهديدات مُحدقة وجودياً بالتحديد في منطقة "دير الزور" في سوريا حيث أن هناك اتفاق (ايراني _روسي) نحو اخراج الولايات المتحدة الامريكية وبالتحديد انه حتى اللحظة عملية تثبيت التقسيم في سوريا غير مُتفق عليه والعراق ايضاً الأمر الذي سيُشعل فتيل الحرب مُقابل أن اليمن تم تقسيمه فعلياً(حضرموت للسعودية، عدن للإمارات، صنعاء لإيران) بقي الآن الخلاف على تثبيت التقسيم في العراق وسوريا والسودان أمام الخلافات القائمة بين دول الاقليم (السعودية والامارات) والخلافات بين الدول العظمى (روسيا وامريكا) سياسياً وامنياً في منطقة الشرق الأوسط.
أمام مُعضلة تثبيت التقسيم في المنطقة فإن حزب الله لديه رسائل من تلك المُناورات في جنوب لبنان وهي تثبيت قوة الردع التي رسخها منذ العام 2006 حيث ان حزب الله لم يعد فصيلاً سياسياً وعسكرياً في لبنان بل أصبح جيشاً يوازي جيش أي دولة لذا فإن رسالة المناورة جاءت تأكيداً على أنه حامي ليس فقط لمنطقة جنوب لبنان بل لدولة لبنان بأكملها بالتحديد أن مُناورات الكيان كانت تهدف لبنان بمجملها وليس فقط حزب الله وأن الحرب القادمة ان حدثت على لبنان سيكون نتاجها تقسيم لبنان إحدى أهداف الاحتلال الاستراتيجية لاضعافه جغرافياً وديمغرافياً وسياسياً وترسيخ تطبيع لإحدى الأجزاء المُقسمة في لبنان.
ورسالة حزب الله الأخرى وهي أن أي تهديد من قبل الكيان نحو ضرب الأهداف النووية الإيرانية فان حزب الله سيتصدى لذلك من خلال ضرب العمق الاسرائيلي براً كون أدوات المُناورة لها علاقة بالتدخل البري، ناهيك عن قُدرة حزب الله على التواصل مع الجهاد وحماس "القسام" والأذرع العسكرية الاخرى نحو التحرك لوحدة الجبهات رغم محاولات الاحتلال على تفكيك الجبهات من خلال الحروب بين الفينة والأُخرى على قطاع غزة واقتحامات الضفة لإضعاف المقاومة وتحييدهم لأي حرب اقليمية مُستقبلية.
فيما رسائل الكيان من المُناورات البرية والجوية والبحرية والمشتركة بينها وبين الولايات المتحدة الامريكية تحت مسمى" شمس زرقاء" والتي أُجريت في بداية شهر آيار الحالي في قبرص وتضمنت محاكاة استهداف حزب الله ناهيك عن التدريب الكبير في كانون الثاني هذا العام الذي تضمن محاكاة استهداف مواقع نووية في ايران.
ناهيك ان الاحتلال معني بهذه المُناورات كرسائل داخلية لترسيخ وحدة المعارضة والائتلاف لانهاء الازمة الداخلية في ظل تصميم نتنياهو نحو تمرير الانقلابات القضائية، فيما رسائل حزب الله لاسرائيل لتعزيز صورة أن الوضع الداخلي اللبناني متوحد خلف حزب الله رغم الوضع الاقتصادي الضعيف في لبنان الا ان لبنان تتوحد امام المخاطر المحدقة من قبل الاحتلال رغم انتقادات عالية من قبل المعارضة اللبنانية على حزب الله باحتوائه فصائل للمقاومة الفلسطينية.
ان قوة حزب الله سيفرض مستقبلاً إيجاد مرشحاً رئيساً للبنان قريباً لمحور المقاومة وهذا يعني ان المحور بات نحو الاكتمال ايران العراق سوريا لبنان اذا تم فرض رئيساً مقرباً لحزب الله بالتحديد بعد الاتفاق السعودي الايراني حيث باتت السعودية اقرب الى الاهتمام بمصالحها الداخلية التنموية ولديها ملفات اقليمية اعمق من لبنان وبالتحديد العراق والسودان.
المُناورات من قبل الطرفين حتى هذه اللحظة لم تتحول لبادرة حرب إقليمية كون آثارها السلبية على الطرفين بالتحديد الأكثر الطرف الاسرائيلي، حيث يحاول الأخير تجنب مواجهة موسعة مع حزب الله والبقاء على ضربات واهداف محدودة على قطاع غزة "الحلقة الاضعف" بالنسبة للاحتلال.
 ويسعى كلا الطرفين الحفاظ على قواعد الاشتباك التي تم رسمها بعد 2006 بين (اسرائيل-حزب الله) حيث ان اي تغير في قاعدة الاشتباك يعني احد الطرفين سيخسر ملامح هذه المعادلة ولا يوجد اي تجهز من قبل الطرفين لاي استعداد لخسارة القاعدة التي تم رسمها.
صحيح ان مؤشرات التصعيد هي الاعلى بين حزب الله والكيان ولكن التوجه لحرب شاملة قد يكون بعيداً الا اذا اراد الاثنان حسم نقاط الخلاف عن طريق الحرب وليس الاتفاق، لكن الامور مُتجهة نحو استمرار الاحتلال نحو ضرب المواقع القريبة في سوريا وضرب قطاع غزة بين الفينة والاخرى واستمرار القضاء على المقاومة في الضفة الغربية وتنفيذ عمليات محدودة هنا وهناك والاستمرار في سياسة الاغتيالات، والاستمرار في استعراض قوة كلا الطرفين(حزب الله-الكيان) لارسال رسالة داخلية واقليمية ودولية يستفيد منهما كلا الطرفين مع استمرار جاهزية كليهما للمواجهة الكبرى وان تحول المناورات لحرب شاملة سيكون بسبب خلل في حسابات من اي منهما. 
فيما يخص الحالة الفلسطينية فالغالب هو الاستمرار في برنامج الحسم (الفلسطينيالاسرائيلي) والذي يحتاج خمس سنوات بالنسبة لمُخطط الاحتلال بعد اضعاف السلطة نهائياً والبدء نحو اعادة الضفة الى الادارة المدنية بسبب ضعف الحالة الفلسطينية ولا يوجد اي افق سياسي بين الاطراف الفلسطينية لحل نقاط الخلاف(الانتخابات الشاملة موظفينمعابرالامناراضي) صحيح قد يكون حل لنقاط ادارية معيشية بين اطراف المعادلة الفلسطينية وبتنسيق من دول عربية حول نقاط(غاز غزة-معابركهرباء) ولكنها ضمن سياق مؤقت لكسب الوقت لدى الاحتلال وتعزيز الانفصال الكلي.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق