اليوم الاثنين 23 مايو 2022م
الفصائل تحمل الاحتلال تداعيات السماح للمستوطنين بالصلاة في الأقصىالكوفية المستوطنات "الرعوية" تسيطر على 80% من الأراضي الصالحة للرعيالكوفية «خضر» تدعو الدول العربية إلى اتخاذ موقف موحد لحماية المقدسات  الكوفية سلامة: حفل إطلاق الكتيب التفاعلي مخرج ختامي لمجموعة من الورشاتالكوفية القائد دحلان يدين قرار رفع حركة "كاخ" من قوائم الإرهابالكوفية المستوطنات "الرعوية" تسيطر على 80% من الأراضي الصالحة للرعيالكوفية بيد واحدة.. ولاء النتيل تتحدى الواقع لتحقيق حلمهاالكوفية سلطنة عمان ترفع جميع الإجراءات الاحترازية الخاصة بكوروناالكوفية طافش: ترشيد استهلاك الطاقة ينعكس بالإيجاب على الاقتصاد القوميالكوفية الفلسطيني حسام أبو عيشة أفضل ممثل عربي للعام 2022الكوفية شملخ: انتشار المنقذين البحريين مع بدء موسم الاصطيافالكوفية مكاتب أقاليم حركة فتح في الضفة تغلق أبوابها بعد قرار تجميد عملهاالكوفية الاحتلال يقرر نقل الأسير عواودة إلى المستشفى لخطورة وضعه الصحيالكوفية الأوقاف تستنكر قيام الاحتلال بقص درج الحرم الإبراهيميالكوفية تيار الإصلاح يدين قرار محكمة الاحتلال أداء صلوات تلمودية في الأقصىالكوفية حركة فتح ساحة غزة تشارك في الوقفة التضامنية الأسبوعية مع الأسرىالكوفية مراسلتنا: إدانات واسعة لقرار السماح للمستوطنين بالصلاة في الأقصىالكوفية رحل النواب جسدا وترك الكلمات تعانق البسطاءالكوفية طافش: ضرورة ترشيد استهلاك الطاقة الكهربائيةالكوفية إصابة شاب واعتقاله غرب رام اللهالكوفية

الرقب: 16 عاما على مصادرة الحقوق واغتصابها من سلطة متنفذة

20:20 - 25 يناير - 2022
الكوفية:

القاهرة: أكد القيادي في حركة فتح، الدكتور أيمن الرقب، أن هناك جماعات متنفذة تطغى على كل السلطات، وتسرق وتغتصب حقوق الشعب الفلسطيني منذ 16 عاما.

وأوضح الرقب خلال منشور على موقع "فيسبوك"، أن فئة لا تتجاوز الـ200 شخص يدمرون كل المشروع الوطني الفلسطيني من أجل أن يبقوا في صناعة القرار، ويضمنون توريث أبنائهم ما تبقى من سلطة منهوبة.

وقال، لقد جرت آخر انتخابات عام ٢٠٠٦، وحسب الدستور الفلسطيني تُجرى الانتخابات كل 4 أعوام، وبحجة الانقسام الذي يغذيه المتنفذين يتم التهرب من هذا الاستحقاق ليبقى صناع القرار دون محاسبة، مضيفا، "لا أقصد المتنفذين في الضفة دون غزة فكلهم في الهم سواء".

وتابع الرقب، بعد 16 عاما على آخر انتخابات شهدتها الأراضي الفلسطينية غابت كل السلطات، وبقت سلطة واحدة هي السلطة التنفيذية، لقد انتابنا بعض الأمل عندما قرروا إجراء الانتخابات في مطلع العام الماضي، وسرعان ما خاب الأمل، والحجة لا أحد يستطيع الاعتراض عليها ألا وهي القدس.

وتسائل الرقب لماذا وافقت الفصائل في اجتماعات فبراير ومارس من العام الماضي على عدم التطرق لآليات إجراء الانتخابات في القدس، وعدم رهن هذا الأمر لقرار الاحتلال ليقودنا هذا التساؤل لما كتبه في البداية كلٌ بما لديهم فرحين.

وختم منشوره بالقول، "أجيال كبرت تحت ظل هذا الانقسام، وأجيال هرمت، ولا أمل في الأفق، لقد آن الأوان أن يخرج شعبنا عن صناع القرار وخاطفي حق شعبنا، وليسقطوا جميعا، وليقل الشعب كلمته، وليختار من بين ظهرانيه من يحمل همهم، ويبني مستقبلهم بدلاً من فسائل لم تعد قادرة على النمو إلا في ظل الطغاة".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق