اليوم الاثنين 23 مايو 2022م
«خضر» تدعو الدول العربية إلى اتخاذ موقف موحد لحماية المقدسات  الكوفية الفصائل تحمل الاحتلال تداعيات السماح للمستوطنين بالصلاة في الأقصىالكوفية المستوطنات "الرعوية" تسيطر على 80% من الأراضي الصالحة للرعيالكوفية سلامة: حفل إطلاق الكتيب التفاعلي مخرج ختامي لمجموعة من الورشاتالكوفية «الخارجية» تعلن رفع رسالة للجنائية الدولية حول جريمة اغتيال الصحفية أبو عاقلةالكوفية القائد دحلان يدين قرار رفع حركة "كاخ" من قوائم الإرهابالكوفية المستوطنات "الرعوية" تسيطر على 80% من الأراضي الصالحة للرعيالكوفية بيد واحدة.. ولاء النتيل تتحدى الواقع لتحقيق حلمهاالكوفية سلطنة عمان ترفع جميع الإجراءات الاحترازية الخاصة بكوروناالكوفية طافش: ترشيد استهلاك الطاقة ينعكس بالإيجاب على الاقتصاد القوميالكوفية الفصائل تحمل الاحتلال تداعيات السماح للمستوطنين بالصلاة في الأقصىالكوفية الفلسطيني حسام أبو عيشة أفضل ممثل عربي للعام 2022الكوفية شملخ: انتشار المنقذين البحريين مع بدء موسم الاصطيافالكوفية مكاتب أقاليم حركة فتح في الضفة تغلق أبوابها بعد قرار تجميد عملهاالكوفية الاحتلال يقرر نقل الأسير عواودة إلى المستشفى لخطورة وضعه الصحيالكوفية الأوقاف تستنكر قيام الاحتلال بقص درج الحرم الإبراهيميالكوفية تيار الإصلاح يدين قرار محكمة الاحتلال أداء صلوات تلمودية في الأقصىالكوفية حركة فتح ساحة غزة تشارك في الوقفة التضامنية الأسبوعية مع الأسرىالكوفية مراسلتنا: إدانات واسعة لقرار السماح للمستوطنين بالصلاة في الأقصىالكوفية رحل النواب جسدا وترك الكلمات تعانق البسطاءالكوفية

الانتخابات حق لشعب يستحق

20:20 - 25 يناير - 2022
ثائر نوفل أبو عطيوي
الكوفية:

الانتخابات المخرج الرئيسي الأوحد للخروج من حالة التيه والانقسام السياسي ، وأحد روافد استعادة الوحدة الفلسطينية بعدما ضاعت البوصلة في صحراء العزلة والنزاع وجدلية الانقسام ، التي أصبحت هاجسًا من الصعب التخلص منه بسبب فشل جولات وصولات المصالحة بين طرفي الانقسام على مدار سنوات طويلة ، وتعثر كافة مرافق الحياة في مختلف أشكالها وتفاصيلها ، وكأن ساعة الزمن تعطلت وتوقفت منذ سنين ، ولم يعد بمقدور شعبنا التخلص من عبء الأزمات المتراكمة والنكبات التي تلاحقه في كل لحظة وكل حين ، بسبب الانقسام والحصار والاحتلال وتعطل الحياة الديمقراطية التي عنوانها الأهم الانتخابات ، التي تطرح في كل ميثاق ويتم التهرب منها في كل لقاء وسياق.
بات من الضرورة الملحة جداً والوطنية جداً والانسانية جداً العمل بشكل فوري وعاجل وسريع على اجراءات الانتخابات الرئاسية والتشريعية والانتخابات بكافة ملحقاتها، بعد تعطلها المتعمد لـ 16 عاماً على التوالي، التي توقفت وتعطلت بسببها، بل وماتت كل طموحات وتطلعات شعبنا الفلسطيني المغلوب على أمره.
الانتخابات مطلب حق لشعب يستحق، ولشعب قدم كل المستطاع في التضحية والانتماء والعطاء، لقضية عادلة تتطلع للخلاص من الاحتلال والأمل في الحرية والاستقلال، من أجل العيش في كنف حياة سياسية واقتصادية واجتماعية كريمة تجعل منه الانسان الأقرب للحياة في ظل صراع مع الموت البطيء بسبب الانقسام والحصار والاحتلال، وتعطل الديمقراطيات ودستورية الشرعيات، التي تنص على الحق الأساسي للمواطن في الانتخابات.
قبل الختام: لم يعد متسع من الوقت ولا دفتر الأيام الصبر على حياة معطلة بها كل اللوائح والقوانين والتشريعات، وغياب حق الانسان في احترام رأيه وتحقيق رغباته وتطلعاته، فلهذا الانتخابات الطريق السليم ضمن خط وطني ملتزم مستقيم.
في الختام: الانتخابات حق لشعب يستحق، ولترتفع الأصوات وتعلو صيحات الحناجر بتفاعل واستمرار للمطالبة في اجراء الانتخابات، حتى نتخلص من خناجر الانقسام، التي قضت على كل الأمنيات والآمال والأحلام.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق