اليوم الاربعاء 20 أكتوبر 2021م
الرئيس عباس يشكل لجنة إصلاح إداري عقب الكشف عن فساد "وقفة عز"الكوفية خاص بالفيديو|| تشكيل لجنة تحقيق حول "وقفة عز" يمثل اعترافا من السلطة بوجود فساد ماليالكوفية إصابات واعتقالات خلال مواجهات مع الاحتلال قرب باب العامودالكوفية الاحتلال يستولي على جرافة جنوب نابلسالكوفية القدس: الاحتلال يخطر بهدم مباني في بيت سوريكالكوفية اشتية: الاستيطان ومخلفاته أكبر التحديات التي تواجه البيئة الفلسطينيةالكوفية الرئيس يشكل لجنة إصلاح إداري بعد شبهات فسادالكوفية لعناية الحلقة الضيقةالكوفية "الشؤون المدنية" تنشر كشف الدفعة الأولى من موافقات طلبات لم الشملالكوفية العراق يسجل 25 وفاة جديدة بفيروس كوروناالكوفية نقل الأسير المضرب مقداد القواسمي للعناية المكثفة إثر تدهور حالته الصحيةالكوفية الاحتلال يطلق العنان لإرهاب المستوطنين في الضفةالكوفية الاحتلال يعتقل شابا في الداخل المحتلالكوفية التحالف العربي يعلن مقتل 48 من ميليشيا الحوثي في غارات قرب مأربالكوفية الخارجية تعلن عن مكان وجود المفقود السادس من مواطنينا في تركياالكوفية الاحتلال يبلغ السلطة موافقته على تسجيل 4000 فلسطيني في الضفة وغزةالكوفية مجلس الأمن يعقد جلسة لمناقشة انتهاكات الاحتلال في فلسطينالكوفية الاحتلال يعيد فتح المواقع القريبة من حدود غزةالكوفية خطة إسرائيلية لمضاعفة الاستيطان في الجولان المحتلالكوفية مستوطنون يقتلعون عشرات أشجار الزيتون شمال غرب نابلسالكوفية

لقاء عباس وغانتس والحديث باستفاضة

18:18 - 01 سبتمبر - 2021
ثائر نوفل أبو عطيوي 
الكوفية:

جاء لقاء الرئيس محمود عباس مع وزير جيش الاحتلال الاسرائيلي "بيني غانتس" في مدينة رام الله  بعد يومين من لقاء وزير حكومة الاحتلال "نفتالي بينيت" بالرئيس الأميركي "جو بايدن" في البيت الأبيض، الذي يعطي مؤشرات على نية الادارة الأمريكية الجديدة، وعبر خارجيتها بلعب دور قادم في الشرق الأوسط ، شرطه أن يكون ملحوظ عربياً ودولياً على صعيد القضية الفلسطينية ، والسير نحو اطلاق  عملية مفاوضات " فلسطينية اسرائيلية " برعاية أمريكية تؤهل لعقد مؤتمر عالمي جديد للسلام على غرار مؤتمر "أوسلو" الذي انتهى وانقضى ، وبرغم أن التخوف هنا هو سيد الموقف أن تحمل الادارة الأمريكية الجديدة رؤية "صفقة ترامب" وتقوم جاهدة على تمريرها بطريقة أو بأخرى وبثوب جديد ، من خلال  شخصية الرئيس الأمريكي " جوبايدن" التي تمتاز بهدوء ودبلوماسية وتمرير المواقف التي يراد تمريرها بحنكة سياسية ، التي هي عكس شخصية الرئيس السابق" دونالد ترامب". 

لقاء "عباس وغانتس "جاء برعاية أمريكية غير معلنة، ليكون بمثابة تمهيد وفتح الأبواب المؤصدة لما هو قادم وجديد على صعيد حلول القضية الفلسطينية ، مع أن القادم الجديد جاء  بضغوط اقليمية عربية على الادارة الأمريكية ، من أجل أن تلعب واشنطن دور ملحوظ على صعيد اعادة تفعيل دور مباحثات السلام بين " الإسرائيليين والفلسطينيين".

إسهاب وزير جيش الاحتلال " بيني غانتس" مع الرئيس " محمود عباس"، ونية الاحتلال تقديم مساعدات اقتصادية وأمنية للسلطة الفلسطينية ،هو أمر يدركه "غانتس" وما يترتب عليه "اسرائيليا"، ولكن في المقابل  نعتقد أن الهدف المبطن من فحوى اللقاء يتمحور في هدف رئيسي تسعى له حكومة الاحتلال ، ألا وهو تجنب الخوض بالاستحقاقات السياسية وعناوين الصراع المركزية مع الاحتلال ، وانجاز اللقاء وتبعاته وفق رؤية " اسرائيلية" ليس بالجديدة ،التي تتمثل في استعادة الثقة مع السلطة الفلسطينية من خلال البوابة الاقتصادية والانسانية، البعيدة عن البوابة السياسية تماماً، ومحاولة الاحتلال وحكوماته المتعاقبة التهرب منها ، لعدم نواياه الصادقة من  فكرة التوصل لحل الدولتين.

رغم معارضة " نفتالي بينيت" الاعلامية التي تناقلتها وسائل الاعلام على  مضمون ومخرجات لقاء" عباس وغانتس" الذي جاء بموافقة حكومة الاحتلال مسبقاً ،وبمباركة أمريكية على أمل أن يكون اللقاء موفقاً كمدخل اسرائيلي أمريكي قادم في السير نحو خطوات تؤهل الوصول للقاءات أخرى من هذا النوع ، حتى تظهر الادارة الأمريكية بشكل مدروس بوجه حسن يلاقي الاستحسان وملموس ، واعادة الإسرائيليين والفلسطينيين للجلوس على طاولة مفاوضات يكون اعلامياً عنوانها تفعيل عملية للسلام ، وفي باطنها العمل على تحقيق رغبات دولة الاحتلال بهدوء وثوب جديد للسلام خيوطه مشابكة، وبها الكثير من الاستدراك والالتباس ، الذي يبتعد في جوهره عن حل الصراع وفق فكرة حل الدولتين.

قبل الختام : عودة الاحتلال من جديد لبيع الأوهام دون الجدية في صدق النوايا، تحت شعار "السلام" ، للفلسطينيين والعرب التجربة المريرة معه ، التي لازالت حاضرة الأذهان.

في الختام : لا بد العودة للوحدة الوطنية وانهاء الانقسام ، قبل الشروع في قبول أي فكرة امريكية  قادمة للسلام، حتى نؤسس جميعاً لمرحلة فلسطينية جديدة عنونها برنامج وطني سياسي شامل ، من أجل أن تكون مدخلات ومخرجات أي مفاوضات سلام  قادمة دولة مستقلة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق